الرئيسية / غير مصنف / والتاريخ له كلمة

والتاريخ له كلمة

 

لمحنا ذلك الأثر لنشر العلم الشرعي في تجارب عديدة على مرّ التاريخ، كانت الأمة قد عاشت وقتها أياما عصيبة في غفوات الغفلات، حتى جاء من يجدد لها أمر دينها؛ بنشر هذه العلوم بين أبناء الأمة، الأمر الذي أحدث انتفاضة وعي، وزلزلة تغيير، قادت الأمة إلى الله تعالى، فانتشلتها من وحل التأخّر والتخلف والتبعية، وارتقت بها لتتصدر من جديد .. الأمة الرائدة .. السائدة ..القائدة .

 

النّهضةُ التّيْمِيَّة

 
 

التي قام بها إمامٌ مجدد جمع بين نور البصيرة ونور الوحي، شيخ الإسلام وعلم الأعلام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية، تحرك لنشر باتجاه نشر العلوم شرعية الأصيلة؛ وكوّن من الطلبة من يحمل الفكر العلمي الصحيح، والمنهج القويم المليح، فأحدث تيار الوعي الهادر، الذي جرف سدود التخلف والخور والجبن؛ ففاض على أصنام المغول المهولة؛ التي أرعبت الدنيا، وأوقفت التاريخ .بالعلم الشرعي، والفكر السويّ؛
استطاع ابن تيمية أن ينهض بالأمة من رقدة غفلتها لتواجه أعتى القوى التي شهدها التاريخ أجمع "قوة المغول والتتار" .

 

 

عن ادارة الموقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

wordpress stat